الرئيسية » أخبار الصحة » تعرف على اسباب مرض الزكام او نزلات البرد

تعرف على اسباب مرض الزكام او نزلات البرد

الزُّكام أو الرَّشح أو نَزْلَة البَرد أو الضُّنَاك أو الضُّؤْد( Common cold) ويُسمى اختصاراً البَرد ( Cold) هوَ مَرض فيروسي مُعدٍ يُصيب السبيل التنفسي العُلوي، ويؤثر بشكلٍ خاص على الأنف، كما يؤثر على الحلق وَالحُنجرة وَالجيوب المُجاوِرة للأنف.

تبدأ علامات وأعراض المَرض بالظُّهور بعدَ أقل من يومين من التَّعرُّض للفيروس، وتشمل هذه الأعراض السعال والتهاب الحلق وسيلان الأنف والعطاس والصّداع والحمّى. عادةً ما يتعافى المُصابون من المَرض في خلال سبعة إلى عشرة أيام من بدايته، ولكن بَعض الأعراض قد تستمر حتى ثلاثة أسابيع،وفي الحالات التي يُعاني أصحابُها من مشاكل صحية أُخرى، قد يتطور المَرض إلى التهاب رئوي.

يوجد أكثر من 200 سلالة من الفيروسات تؤدي إلى حدوث نزلات البرد، ويُعتبر الفيروس الأنفي أكثرها شيوعًا.تنتشر هذه الفيروسات من خلال الهواء أثناء الاتصال المُباشر مع الأشخاص المُصابين بالمرض، كما أنها تنتقل بشكلٍ غير مباشر من خلال الاتصال مع الأجسام في البيئة نتيجةً لانتقال الفيروس لها من الفم أو الأنف. تتضمن عوامل احتمال التعرض للمرض عدة أُمور مِثل الذهاب إلى مراكز الرعاية النهارية وعدم النوم بشكلٍ جيد والإجهاد النفسي. عادةً ما تكون الأعراض ناجمة عن الاستجابة المناعية للجسم ضد العدوى ثُم قد تحدث الأعراض نتيجةَ تضَرُّرٍ في الأنسجة من قبل الفيروسات. غالبًا ما تظهر على الأشخاص المصابين بالإنفلونزا أعراض مماثلة للأعراض الظاهِرة لدى المُصابين بالزُّكام، ولكنها قد تكون أكثر حدة في الإنفلونزا، كما أنَّ الإنفلونزا تسبب سيلاناً في الأنف.

لا يُوجد لُقاح للزُّكام،ولكن يُعتبر غسل اليدين وعدم لمس العينين أو الأنف أو الفم بالأيدي غير المغسولة من طرق الوقاية الأساسية، كما يجب البقاء بعيداً عن المرضى الآخرين؛ أظهرت بعض الأدلة أنَّ استخدام أقنعة الوجه مُفيد في مثل هذه الحالات. لا يُوجد علاج حالي للزكام، ولكن يتم علاج أعراض المرض. تُساعد مضادات الالتهاب اللاستيرويدية مِثل الإيبوبروفين على تخفيف الألم، كما أنه يجب عدم استخدام المضادات الحيوية، وأظهرت الأدلة أنَّ أدوية السعال ليس لها أي فائدة في علاج الزُّكام.

يُعتبر الزُّكام أكثر الأمراض المُعدية شيوعًا بين البَشر، حيثُ يُصاب البالغ بالزُّكام بمعدل مرتين إلى أربعة في السنة، أما الطفل فيُصاب بمعدل ست إلى سبع مرات في السنة.

ينتشر الزُّكام بشكل أكبر في فصل الشتاء،ويُعتبر الزُّكام من الأمراض التي أصابت وما زالت تُصيب البَشر على مرّ التاريخ

تتضمن أعراض الزُّكام حُدوث سعال وَثر أنفي وَاحتقان الأنف وَالتهاب الحلق، وفي بعض الأحيان يكون مصحوباً بألم عضلي وَإعياء وَصداع بالإضافة إلى فقدان الشهية.

يَحدث التهاب الحَلق في 40% من الحالات، والسُّعال في 50% منها أما الألم العضلي فيحدث تقريباً في نصف الحالات. تحدث الحمّى عادةً لدى الرضع والأطفال الصغار وعادةً لا تكون موجودة لدى البالغين.يكون السُّعال المُصاحب للزُّكام خفيفاً مقارنةً بالسُّعال المُصاحب للإنفلونزا،

وفي حال وجود الحُمى والسُّعال في نفس الوقت لدى البالغين فهذا يُشير إلى احتمال وجود إنفلونزا لديهم، لذلك يُوجد تشابه كَبير بين حالات الزُّكام والإنفلونزا.

عدد كبير من الفيروسات التي تُسبب الزُّكام قد تؤدّي إلى حُدوث عدوى عديمة الأعراض.

قد يَختلف لون القَشَع أو إفرازات الأنف بشكل واضح بينَ صافٍ إلى الأصفر إلى الأخضر، وهذا لا يُشير إلى العامل المُسبب للعدوى.

التَّطوُّر

يبدأ الزُّكام عادةً بالشُّعور بالبرد وحدوث تَعب وعطاس وصُداع، ثُم يتبعه في غضون بضعة أيام سَيلان في الأنف وسُعال. قد تبدأ الأعراض بالظهور في غضون ستة عشر ساعة من التَعرض لِمسبب المَرض، وتحدث ذُروة المرض خلال يومين إلى أربعة أيام منذُ بداية المَرض.

في الحالات العادية ينتهي المَرض خلال سبعة إلى عشرة أيام، وفي بعض الحالات قد يستمر لمدة أطول تصل إلى ثلاثة أسابيع.

مُتوسط مدة السُّعال هيَ ثمانيةَ عشرَ يومًا، وفي بعض الحالات قد يتطور الأمر إلى حدوث سعال بعد الفيروس والذي قد يستمر بعد انتهاء العدوى.

عند الأطفال، يستمر السُّعال أكثر من 10 أيام في 35%-40% من الحالات، وقد يستمر أكثر من 25 يوماً في 10% من الحالات

الاسباب

1/الفيروسات

الزُّكام هوَ مَرض فيروسي مُعدٍ يُصيب السبيل التنفسي العُلوي. يُعتبر الفيروس الأنفي الفيروس الأكثر شيوعًا لحدوث الزُّكام (30%-80%)، وهو أحد أنواع الفيروسات البيكورناوية وله 99 نمطًا مَصليًّا معروفًا.

هُناك عدد من الفيروسات الأخرى الشائعة والمُسببة للزكام ومِنها فيروس كورونا (≈15%) وَفيروسات الإنفلونزا (10%-15%) وَالفيروسات الغدانية (5%)بالإضافة إلى الفيروس التنفسي المخلوي البشري وَالفيروس المعوي وَالفيروس نظير الإنفلونزا وَالفيروس التالي لالتهاب الرئة البشرية.في كثيرٍ من الأحيان يتواجد أكثر من فيروس في نفس الوَقت،وفي المجموع يُوجد أكثر من 200 نوع مُختلف من الفيروسات المُرتبطة بالزُّكام

الانتقال

تَتنقل فيروسات الزُّكام عادةً عبرَ الأدوات المُعدية أو الهباء الجوي أو الاتصال المُباشر مع الإفرازات الأنفية للشّخص المُصاب.

طُرق الانتقال هذه كُلها ذات أهمية أساسية، ولكن لم يتم تحديد مدى هذه الأهمية لكلٍ منها، وتُعتبر طريقة الانتقال من خلال الاتصال المُباشر (يد بيد أو يد لسطح ليد) أكثر أهمية من الانتقال عبرَ الهباء الجوي. تستطيع فيروسات الزُّكام البقاء على قيد الحياة لفتراتٍ طويلة في البيئات المُختفلة (فالفيروس الأنفيّ -على سبيل المِثال- يستطيع البقاء أكثر من 18 ساعة)، وبالتالي يُمكن التقاط العدوى عبر اليد ثُم نقلها إلى العين أو الأنف. يَشيع انتقال فيروسات الزُّكام في مراكز الرعاية النهارية وَفي المدارس؛ ويرجع السبب في ذلك إلى اختلاط الأطفال ذوي المناعة القليلة مع نظرائهم المصابين بالزكام إضافةً إلى نقص النظافة في كثيرٍ من الأحيان،وبذلك يُمكن أن تنتقل العدوى بعد ذلك إلى باقي أفراد الأٌسرة، كما تزداد احتمالية انتقال العدوى لدى الأشخاص الذين يُفضلون الجُلوس على مقربة من الآخرين لا يُوجد حتى الآن دليل قاطع على أنَّ الهواء المُعاد تدويره أثناء الطيران التجاري يُساعد على انتقال العدوى.

يكون الزُّكام الناجم عن الفيروس الأنفيّ مُعديًا في الأيام الثلاثة الأولى من الأعراض، وغالبًا ما يُصبح أقل عدوى بعد ذلك.

الطقس

حَسب النَظرية التَقليدية فإنَّ الزُّكام يَحدث عن طريق التَعرض لفتراتٍ طويلة للطقس البارد مِثل الظروف الماطِرة والشتوية، ومن هُنا اكتسب الزُّكام تسميته بالبَرد بَعض الفيروسات التي تُسبِّب الزُّكام ذات انتشار موسِمي، حيثُ تنتشر بشكلٍ أكبر في الطقس البارد أو الرَّطِب، وَلم يُحَدَّد سبب هذا الانتشار الموسمي بدقّة حتى الآن، ومن التَفسيرات الممكنة لَه هوَ حُدوت تغيرات في الجهاز التنفسي نتيجةً لدرجات الحرارة الباردة،أو حُدوث نقص في الاستجابة المناعية، كما أنَّ الرطوبة المُنخفضة قد تؤدي إلى زيادة مُعدلات الانتقال الفيروسي نتيجةً لأنَّ الهواء الجاف يسمح بانتشار الرذاذ الفيروسي الصَغير، ويُساعد على بقاءه لفتراتٍ طويلة في الهواء.

قد تَحدث موسمية الانتشار نتيحةً لعوامل اجتماعية مِثل قضاء الأشخاص لفتراتٍ طويلة في الداخل بالقُرب من الأشخاص المُصابين،ويحدث هذا الأمر خاصةً لدى الأطفال في المدارس. هُناك بعض الجَدل حولَ دور انخفاض درجة الحرارة في زيادة احتمال حدوث الزُّكام، ولكن مُعظم البحوث والأدلة تُشير إلى أن انخفاض درجة الحرارة يؤدي إلى زيادة قابلية الإصابة بالمرض.

ظهرت دراسات عديدة تؤكد صلة الوصل بين التعرّض للبرودة والإصابة بالزكام إذ أنه عند تعرّض الجسم للطقس البارد لفترات طويلة يحدث وهْن في الجهاز المناعي للجسم، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع احتمالية الإصابة

كما أن هناك بعض الأبحاث التي تدرس صلة الوصل بين نقص الفيتامين د وضعف مناعة الجسم؛ إذ أن الفيتامين المذكور يصنّع في الجسم عند التعرّض لأشعة الشمس، والتي تحجب غالباً في الشتاء، مما يجعل الإصابة بعوز الفيتامين د أكثر احتمالية، مما يرفع بالتالي احتمالية الارتباط بين الإصابة بالأمراض في الشتاء من بينها الزكام ونقص الفيتامين بسبب عدم التعرّض الكافي لأشعّة الشمس.

أخرى

تَلعب مناعة الجماعة (القطيع) الناتجة عن تَعرض سابق لفيروسات الزُكام دورًا هامًّا في الحد من انتشار فيروسات الزُّكام، ويظهر هذا الأمر جليًّا لدى الصِغار في المُجتمعات التي تُعاني من مُعدلات عالية من الأمراض التنفُسية المعدية.

يُعتبر ضعف الوَظيفة المَناعية عامل خَطر لحدوث المَرض، كما أنَّ اضطراب النوم وسوء التغذية ترتبط ارتباطًا وثيقًا مع تطور العدوى بعد التَعرض للفيروس الأنفي، ويعود السَبب في ذلك إلى تأثير الفيروس على الوظيفة المَناعية.

كما وجد أن لصفاء الهواء وعدم تلوثه أثر على رفع المناعة، مما يقلل من الإصابة بالأمراض التنفسية، خاصة عند الأطفال.

تُساعد الرضاعة الطبيعية في تقليل خَطر حُدوث التهاب الأذن الوسطى وَعدوى الجهاز التنفسي السفلي بالإضافة إلى عدد من الأمراض الأخرى،

لذلك ينُصح بالاستمرار بالرضاعة الطبيعية عندَ إصابة الرَضيع بالزُّكام.

في دول العالم المُتقدم قد لا تكون الرضاعة الطبيعية ذات فائدة وقائية ضِد الزُّكام بحد ذاته.

يعد التعرّض المستمر للكرب والضغط النفسي من العوامل المساهمة في إضغاف مقاومة الجسد ورفع احتمالية الإصابة بالزكام؛ حيث تظهر أعراض الإصابة به عند بعض الناس بعد يومين أو ثلاثة من خوض تجربة ذات آثار عاطفية قاسية على النفس، وهي فترة كافية لينهي فيها الفيروس فترة الحضانة

التشخيص

يتم التمييز بين أمراض الجهاز التنفسي المُعدية من خلال مَوقع الأعراض، فالزُّكام يُؤثر في المقام الأول على الأنف، أما التهاب البلعوم ففي الحَلق، والتهاب القصبات في الرئتين، وعلى الرغم من ذلك فقد يحدث تداخل كَبير بحيث تؤثر العدوى على أكثر من منطقة.يُعرف الزُكام على أنهُ التهاب أنفي مع وجود التهاب حلقي مُتفاوت.عادةً ما يكون تَشخيص الزُكام ذاتياً من قِبَلِ الشَخص، ونادرًا ما يُطلب عزل الفيروس المُسبب، مع العلم أنهُ لا يمكن تحديد نوع الفيروس من خلال الأعراض.

الوقاية

تُعتبر الطُّرق الجسدية (مِثل غسل اليدين واستعمال أقنعة الوَجه) أكثر الطرق فائدةً في الحد من انتشار فيروسات الزُّكام، أما في مراكز الرِّعايَة الصِّحِّيَّة فيتم استعمال القَفَّازات والملابس المُلائمة التي يُمكن التخلص مِنها عندَ التعامل مع مرضى الزُّكام، أما بالنسبة للحجر الصحي فلا يتم استعماله مع مرضى الزُّكام؛ كَون المرض واسع الانتشار وأعراضه غير مَحصورة، وأيضاً من الصعب استعمال التطعيم ضِد مرض الزُكام كون هُناك عدد كبير من الفيروسات المُسببة للزكام، كما أنَّ هذه الفيروسات تتطور بسرعة،وبالتالي فإنَّه من غير المُحتمل إنتاج لقاح فَعال بشكلٍ واسع ضد مرض الزُّكام، وذلك على العكس من الإنفلونزا (النزلة الوافدة).

تُعتبر عادة غسل اليدين بانتظام من الطرق المُهمة للحد من انتقال فيروسات الزُّكام خاصةً بين الأطفال،كما أنَّ فائدة إضافة مضادات الفيروسات أو المضادات البكتيرية أثناء غسل اليدين لا تزال غير معروفة. يُفضل استعمال قناع الوَجه أثناء التعامل مع المُصابين بالزُّكام، وعلى الرغم من ذلك فإنهُ لا توجد أدلة واضحة على أنَّ الإبقاء على وجود مساحة شخصية يُساعد في الحد من انتقال المرض.

يساعد استعمال مُكملات الزنك في التقليل من احتمال حُدوث الزُّكام، كما أنَّ مُكملات فيتامين ث تُساعد على التقليل من مُدة الزُّكام، ولكنها لا تقلل من خطر حدوثه أو شدته. وينطبق الأمر على المستحضرات المتممة غذائياً والمحتوية على بروبيوتيك (متعضّيات مجهرية نافعة)؛ إذ قد تعمل على التقليل من احتمالية الإصابة والتقليل من مدّتها. وَجَدَت إحدى التجارب أنَّ الغرغرة بالماء تُساعد في التخفيف من المرض

المصدر 

ويكيبيديا

عن ياسر أمين

شاهد أيضاً

مشاهدة مباراة الأهلي والزمالك بث مباشر اليوم الخميس 20 فبراير 2020 on sport كأس السوبر المصري

يقدم موقع كورة لايف بلس شاهدة مباراة مانشستر يونايتد وكلوب بروج بث مباشر حصري اون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *